B.A.P for Dazed & Confused Magazine بي اي بي في مجلة "دازد أند كونفيوزد"

Translator: Nada
Original post: http://www.bapyessir.com/2014/06/bap-for-dazed-confused-magazine.html

للاحتفال بإطلاق موقعنا الكوري الجديد والذي أصبح متوفرا هذا الأسبوع، اليوم نحقق في التأثير الثقافي وابتكار أكثر المبدعين المتحمسين في البلد. نخوض في عالم الكي بوب مع مقابلات جديدة مع بي اي بي، تايانق و فور مينيت، نقابل ثاقبة الجليد الممثلة كو أه-سونق ونلقي  نظره عابرة على حياة كوريا الشمالية اون لاين. تفقدوا موقعنا من أجل المزيد لليوم.
بانق يونقوك يحاول أن يقف بزاوية لقطة طاولة البلياردو وراء-الظهر في غرفة أكاديمية بريكستون الخضراء. ليس مخططا له ولكن أعضاء بي اي بي الباقين – أكثر فرقة هيب هوب ذكورية متقدمة في كوريا – يصدرون ضوضاء تشجيعية على أية حال. القطع الستة في المدينة ليقيموا عرضا في مسرح بسعة 5000 شخص وكي يصوروا الفيديو الموسيقي لأغنيتهم الجديدة "أين أنتِ؟ ماذا تفعلين؟".  رغم أنهم مثقلون بالجدول إلا أن يونقجاي – 20 عاما يقول بأنهم ليسوا منزعجين بل متحمسين.
الحماسة في هؤلاء الستة معدية. ما زالوا ملتفين وأيديهم ملتفة بإبداع حول "بي اي بي" كما كانوا دائما، أمر غير معتاد بالنسبة لفرقة أولا بغض النظر عن الجنسية. ظهروا في عام 2012 مع أغنيتهم المثيرة/ المكهربة ذات الطابع العدائي "واريور"، بعد سنتين من الإنتاج بلا هوادة، الفرقة حققت فوزها الأول بالمركز الأول في البرامج الكورية الموسيقية مع أغنيتهم متوسطة الإيقاع "1004 (ملاك)" في هذه السنة. مقطوعا من قطعة قماش بوب/هيب-هوب مشابهة  لأغنية فرقة الأولاد بيق بانق "مونستر"، الأغنية التي أظهرت بي اي بي إلى إدراك العامة، و "العاطفة الأولى" المدفوعة، ألبومهم ذو الطول الكامل الأول، إلى رقم واحد في المخططات الكورية.
جدول محموم يعني أن الجلوس أمام بي اي بي –الذين يرتدون الجلد ويجلسون على أريكة من الجلد – أصبح مهمة هرقلية. وحتى الآن يتم تصويرنا ولكن الأعضاء الستة متوازنون، خجولون، مع لمحة من انتقاص الذات. ديهيون، الذي وقع على المسرح في نيويورك أثناء أداء "بنش" يلف رأسه، "لقد كنت متحمسا جدا"، يقولها باكتئاب، هيمتشان ويونقجاي يبتسمان "لقد كان محرجا حقا".
زيلو، الذي سيحرك مؤخرته بثقة لاحقا للمعجبات الهاذيات، يبدو أهدأ. "لست جيدا مع الكلمات، عندما أتكلم أفقد نقطتي وأنتهي بالحديث عن شيء مختلف!" بينما يونقوك يتناقش عن الفن، أعمال بيكاسو و قاونيس التي رأها في متحف "موما". "تأثيراتهم الشخصية وطريقة التعبير، جميعها تساعدني. وعندما أتعب، الفن والأفلام تجعلني أسترخي" يفسر. تم التقاط الصور، الوقت يمضي، الصراخ من المعجبات المراهقات (وعدد لا بأس به من المعجبين الذكور) في الغرفة الرئيسية يتكاثف. هناك مجموعة مثالية، ومبسطة، -من الراقصين، الفديوهات الخلفية، عدد من الأزياء، لا ألعاب نارية- ليتم توصيلها، ولكن خلال اليومين التاليين يريدون التحدث مرة أخرى.
لقد عملت مع كاتب الأغاني والمنتج لـ باد مان وأيضا ألبومكم الحالي "العاطفة الأولى"، ولكن كيف تغيرت مرحلة ما تقدمه مع الزمن؟
ب: حاولت ان أساهم باستمرار. كل ألبومات بيايبي ثمينة ولكنني اشعر بأنني متعلق بـ باد مان لأنني جربت دور الإنتاج وتعلمت الكثير عن العملية بأكملها. في ذاك الوقت كنت متأثرا كثيرا بالأمور الاجتماعية، ربما لهذا السبب كانت الرسالة أقوى والموسيقى خشنة وموجهة أكثر. ألبوم "العاطفة الأولى" كان الألبوم الذي تحديت فيه نفسي لأجرب أنواعا مختلفة، ونتيجة لخبرتي من "باد مان"،  وضعت محتوى في الفيديو، والصورة، والعمل الفني بشكل عام. لا زلت أتعلم ولكنني أعد بأنني سأنضج اكثر لأنتج موسيقى تحتوي أسلوبي بشكل أكبر.
بالرغم من أنك تظهر جانبا جادا وهادئا، جانبٌ مرح يظهر عندما تكون مع أشخاص مثل هيمتشان وجونغ اب. ما الذي تراه فيهم ويجعلك تضحك؟
ب: لا أعتقد أني شخص ممتع ولكن أولئك الذين يعرفونني جيدا أبدو وكأنني أتحول إلى طفل! (ضحك) إنهم يتقبلونني ولا أشعر بالحاجة إلى الابتعاد لأدخل نفسي في أمر أفضل. بيايبي وبالذات هيمتشان وجونغ اب هما الذان أشاركهما كل شي، ونعرف كيف نجعل أحدنا الآخر سعيدا. هيمتشان دائما ما يكون رائعا وصادقا بطريقة غير متنبأ بها، ما يجعلني أضحك. ومن المستحيل أن تعرف ما الموضوع الاستثنائي الذي سيتحدث عنه جونغ اب، إنه يجعلن يأضحك بدون أن أستوعب.
"يونقوك ليس فقط ليدر ولكنه لب بيايبي. اعتمدت عليه وأردت أن احصل على اعتراف لامكاناتي كمغني وليونقوك كي يعرف انني نضجت جيد" - جونق ديهيون
لقد تحدثت عن الأعضاء على المسرح سابقا في هذه السنة ووصفت ديهيون بأنه "حساس"، ما كان مثيرا للاهتمام لأنه عادة يكوت مزعجا ومرحا أكثر من كونه حساسا. من هو ديهيون الذي لم نره من قبل؟
ب:ديهيون مغن موهوب وغير قابل للاستبدال. أمام الكاميرا يكون مبتهجا ومبتسما لذا فالناس يظنون أنه مزعج ولعوب ولكن ذلك ليس كل شخصيته. ديهيون نضج مبكرا، إنه شخص يهتم بمن حوله بإعطاء كل شيء والثقة بشكل كامل. بالرغم من أنه يمتلك قلبا رقيقا، عندما يتصرف بقوة اشعر بالفخر وأيضا التعاطف. ديهيون لا يظهر ضعفه لذا فإن هذا الجانب الحساس لا يراه إلا نحن، ولكن مع دعمنا آمل ان يصبح قويا كصوته.
يونقوك أخذ وقته كي يتحدث عن كل عضو خلال الكونسرت مبكرا في هذه السنة،وقد اصبحت متأثرا جدا…
د: يونقوك ليس فقط ليدر ولكنه لب بيايبي. اعتمدت عليه وأردت أن احصل على اعتراف لامكاناتي كمغني وليونقوك كي يعرف انني نضجت جيدا. كوننا معا طول الوقت يجعله محرجا أن نقول امورا مثل "شكرا" " اعتذر" "احبك"، كنت ممتنا ولكننا كنت خجلا لانني فشلت في التعبير عن نفسي لانني ظننت انه يعرف كل شيء على اية حال. والاعتراف على المسرح جعل مشاعر يونقوك هيونق اكثر قوة لانه عادة لا يظهر نفسه تلقائيا هكذا. شعرت باني حققت كل شيء بينما هو ينظر إلينا بهدوء مع صوته الصادق.
لقد كان لديك الوقت لتسوية/للتدريب على ألبوم "العاطفة الأولى".. ولكن اي الاغاني ما زال خارجا عن قدرتك؟
د: "بانق بانق" ! التدريب الصوتي لها كان صعبا لكنني شعرت بإحساس كبير بالإنجاز. "بودي اند سول" كانت صعبة في البداية لأنها تحتوي على جو مثير ولست معتادا على ذلك. أخذ مني ذلك عناية فائقة لأصنع ذلك الجو الطري وقد ذاب في الأغنية واستجابة الفانز كانت جدا جيدة. 
بيايبي يعملون بجهد كي يحققوا أحلامهم،  ولكنه امر لا يتوقف، إذا شعر أحدكم بالتعب او المرض، هل فكرة التوقف تخطر ببالكم؟
د: مع جدول مزدحم قد اجهد حقا وقد اشعر انني جسديا لست على ما يرام ولكنني لا ادع نفسي اتوتر او انضغط. على المسرح، نظهر وجودنا وقناعاتنا، ونود أن نظهر أفضل ما لدينا. أشعر بالمسؤولية تجاه الأشخاص الذين قدموا لرؤيتنا. والهتاف والطاقة بعد أداء مثالي هما اكثر متعة قد احصل عليها! 
بالرغم من ان هيمتشان يلتقط الكثير من الصور إلا أنك اشتريت كاميرا.
ي: إنني المصور الخفي في بيايبي ! (ضحك) إنني منجذب للتصوير لأنه وبجانب الاحتفاظ  بالذكريات فإنه يعكس شخصيتي في ذاك الوقت. إذا التقطت صورة لشيء ما فهذا يعني انني أجده هاما. إنه يوضح ما اجده مؤلما،ما انا مهتم به، وما يحركني.
كونك "المتحدث/الثرثار، العبقري" هي الطريقة التي تصف بها نفسك ايام ترسيمكم في 2012، صف لنا يونقجاي 2014؟
ي: أنا متأكد أن يونقجاي   2014 مختلف عن يونقجاي في الماضي، كنت أجد صعوبة في التعبير عن نفسي ويوجد ذلك الحانب البارد مني وقد يتأذي شخص بسبب ذلك. في البداية فكرت، "لماذا لا يفهمون؟". ولكنني أدركت أن العلاقة ليست تتكون من لحظة واحدة فقط، يجب أن أوصل معتقداتي وعاطفتي دائما. لذا في هذه السنة وعدت بذلك للناس من حولي. ما زال الوضع غريبا ومحرجا ولكنني أبذل ما في وسعي. أستطيع القول بأن يونقجاي 2014 ليس خائفا من التقدم خطوة للناس مع حقيقة دافئة.
"نحن لا نخبئ شيئا عن احدنا الآخر. نحن قريبون من بعض لدرجة اننا نراعي مشاعر أحدنا الآخر" - زيلو.
لقد قلت بأن أغنيتكم الأولى "واريور" كان أكثر اغنية تمثل بيايبي - ولكننا لا نرى شيئا يشابهها في هذا الألبوم،هل هو اسلوب تودون العودة إليه في المستقبل؟ أم أن التقدم أمر أكثر أهمية؟
ي: ما زلت أؤمن أن "واريور" تمثل بيايبي من ناحية الموسيقى والرسالة إلى أقصى حد. ولكن بما أننا تعلمنا ونضجنا، الموسيقى والمجتمع يتغيرون باستمرار لذا فإن الناس الذين يستمعون إلينا والقصص التي نرويها ستتغير أيضا. لا أريد ان أكرر مفاهيما متشابهة بحجة ان اتشبث باسلوبي، ولكن بدلا من ذلك نغني أغان عن الحب،  المرح،  الغضب،  الحزن، واللهفة التي يستطيع أي شخص التعرف  إليها.
هل فكرت مسبقا في استخدام مهاراتك في الـ "جانق-قو" (الطبل الكوري التقليدي) في عرض مباشر؟ ان تقدم انت والفرقة بعض ال "جاز الحر" سيكون رائعا جدا.
 ه: مؤخرا في برنامج تلفزيوني عزفت على الجانق-قو واعتقد ان كثيرا من الناس وجدوه مذهلا. حضرت لذاك العرض كل يوم لعدة اسابيع ولكنني شعرت بالخجل لانني لم استطع ان اظهر سحره الحقيقي. إذا استطعنا ان نضيف الجانق-قو أو الادوات الموسيقية التقليدية الأخرى سيتحول إلى مرحلة مختلفة تماما. كي أحضر لذلك سأحتاج لأن أعود مجددا لتلك المنطقة!
موقعك في الفرقة ك صانع المزاج/ وجه الفرقة قد يعني ان ما تقدمه من مواهب للفرقة يتم التغاضي عنه بشكل غير عادل. حتى أن يونقوك قاك بأن أغاني بيايبي لا تستفيد بشكل كامل من مقدراتك الصوتية. كيف ترى الوضع؟
ه: بالرغم من انني قلت بأنني وجه بيايبي، كنت امزح. هناك الكثير الذي يجب أن اتعلمه فيما يتعلق بالموسيقى. لذا أريد أن اجد دورا فريدا عن طريق محاولة عدة أشياء بدلا من أن اقرر حيال موقعي. كلمة "وجه الفرقة" هي مدحة لطيفة، ولكن ،الأكثر اهمية، فرصة للمعان. لأحصل على هذه الفرصة يجب أن اطور مهاراتي. أعتقد أن لدي اسلوبا صوتيا فريدا،  ولكن عندما ارى الاعضاء يتدربون بدون ان يستوعبوا كم هم متعبون افكر "يمكنك ان تتطور فقط اذا تدربت بهذا الجهد"، سأنمي قواي لذا رجاء تتطلعو إلى "صوت بيايبي، هيمتشان".
رأيناك ترتدي قميص تشانيل/ تشاني.. هل ستصمم إن سنحت لك الفرصة؟
ه: بالتأكيد!  الشعار بدأ لأنني ظننت أنه مضحك ولكن الآن بعض الناس يأتون مرتدين ثياب أو مجوهرات بتصميم "تشاني" . سيكون ممتعا أن اصمم لبيايبي أو أحصل على ماركتي الخاصة. لم افكر في الفكرة الرئيسية فيما يتعلق بماركتي الخاصة ولكن المدى الذي اهتم به يتراوح بين موضة الشارع و شبه الكاجوال. لذا فإنني أود ان اصمم بذاك المظهر الغير محدود.
ديهيون اشار إلى انك تحلم بإزعاج ولكن هل هناك حلم متكرر أو كابوس تشاهده باستمرار؟
ه: عندما اكون متعبا فإنني اشاهد الكوابيس. مؤخرا حلمت بحلم مخيف أننا جميعا كنا نهرب من شيء يطاردنا، في الحلم كان الراقصون الخلفيون والطاقم يركضون معنا. قد يكون ذلك لأنني ارى الأعضاء الأصغر يقرأون القصص المصورة أو اﻷنمي الذي يحتوي على شخصيات مرعبة (ضحك).
انت (وزيلو) عملتما بجهد في رقصة "1004 (ملاك)".كيف حققتما ذلك؟ هل هو امر بدهي أم أنه مفصل بدقة خطوة بخطوة؟
ج: أنا وزيلو أتينا بالرقصة في البداية لأننا فكرنا في اننا نريد ان نلفت أنظار الجمهور منذ البداية. جربنا مختلف الرقصات كي نضع إحساسس الأغنية فيها مع تسليط الضوء على شخصياتنا الفردية. بالرغم من أن أساليبنا مختلفة إلا اننا وجدنا طريقة لنمزجها معا. شعرت بأنني أصمم الأداء وليس مجرد الرقصة - لذا إن كان ممكنا أود ان اشارك أكثر في تصميم اداءات بيايبي.
حبك للمانجا/ الأنمي معروف جيدا. إذا كانت لديك الفرصة لتؤدي صوت شخصية واحدة من اي القصص  أو الأفلام المفضلة عندك، شخصية من ستؤدي؟
ج: اولاف من فروزن! إيجابيته تشبه إيجابيتي وعدم معرفة مفهوم المستحيل أمر جميل جدا. لقد تعلقت بالفيلم لمدة طويلة حتى انني حاولت تقليد صوته. في الماضي حاولت تقليد صوت هاونتر من بوكيمون إنه مخجل أن معظم البوكيمونات ليس لديها سطور كلام ولكن فقط اصوات معينة. سأبذل ما في وسعي كي أقلدها جيدا إن اردتني أن افعلها. (ضحك)
بالرغم من أنك قريب من ال 18 إلا أن بعض البيبيز (جيش بيايبي من المعحبين) يودون أن يظل زيلو الفتى الصغير البريء كما كان وقت الترسيم للأبد. كيف تتمنى من الفانز ان يتعاملوا مع تحولك إلى مرحلة النضوج؟
 ز: كوني الأصغر وحصولي على اهتمام الهيونقز يعني أنني في الغالب لا اشعر وأنني أكبر . لمدة طويلة أعتقد أني كنت بين المراحل، أنظر إلى العالم الاحترافي بعيني صبي. أحيانا اشعر بالقلق إذا كنت ساأتخذ القرار الصائب ولكنني اريد أن أصبح راشدا جيدا، وأن اعيد كل الحب الذي تلقيته. طبيعتي لن تتغير لذا لا اعتقد ان هناك شيئا على الفانز أن يقلقوا بشأنه. سيكون رائعا لو كان باستطاعتهم أن يشاهدوني أكبر ويكونوا فخورين.
كنت تؤلف كلمات أغان مؤخرا ولكن من المبكر ان تظهر…
ز: ما زلت اتعلم لأجد طريقتي الخاصة! إنني ملهم بالبيئات الجديدة ولكن في الجولة لا امتلك حقا الوقت لاكتب. عادة أريهم ليونقوك ليساعدني. أعمل بنصيحته بأخذ الملاحظات اثناء التلحين. أحيانا الأفكار اليومية قد تلهمك وقد انساها إن لم اكتب الملاحظات. قد لا تبدو شيئا مميزا ولكنها بالنسبة لي كصندوق الكنز. لا استطيع كتابة كلمات اغاني واشعر بالرضى عنها  لذا أتركها بالخلف ولكنني أعتقد انه لن يكون وقت طويل قبل أن تسمعوا كلماتي الخاصة.
الهيونقز كانوا عادة ما يضايقونك/يمزحون معك، في الايام المبكرة قد تتقبل ذلك ولكن الآن تميل إلى إعادة ما تتلقاه بشكل جيد.
ز: عادة الأعضاء يمزحون بقرص وجهي أو محاولة رفع قميصي على المسرح ولكن لا شيء جدي. عندما لا اكون في حالة جيدة، أو أكون خارج المزاج قليلا، فإنني اخبرهم بصدق لذا ليس هناك اي سوء تفاهم. الهيونقز عادة يلعبون معي لأنهم يرونني لطيفا ويعتنون بي أكثر من المزاح طول الوقت. في الواقع نحن لا نخفي شيئا عن بعضنا الآخر. نحن قريبون لدرجة اننا واعون بمشاعر احدنا الآخر.

© dazedigital.com | bapyessir.com #Nada (Arabic)

1 comment: